الأحد، 27 مارس، 2011

نبدأ الآن



من وين أبدأ؟؟


هذه هي بداية كل سمين عرفته على وجه الأرض ..


هذا هو ما يدور في عقولهم دائما، معتقدين أن  أول خطورة لتخفيض الوزن هي

 " إغلق فمك "

 يبدأ الوزن ينزل خلال شهور قليلة إلى وزن  معتدل، و هذه من الأساطير التي دائما ما نسمعها، و لكن مالا نسمعه دائما هو أن هذه الأوزان ترجع تتضاعف اكثر ..

دائما ما نسمع رجيم التمر و اللبن، إفطار و غداء و عشاء تمر و لبن و يرجع أساس هذا النظام إلى أن الناس في السابق كان هذه أكلهم الأساسي في السفر معتمدين على التمر و اللبن حتى في حياتهم اليومية ..

لكن هنالك فرق بين الآن و الماضي، في الماضي كان التمر و اللبن جزء لا يتجزء من أكلهم اليومي، أي أنهم لم يحرموا أنفسهم من الأكل و الشرب فكانوا يأكلون ماهو موجود لديهم فقط، أما الآن ف تغيرت الحياة و أصبحت متعددة و معقدة..

فلذلك يجب أن نعود أجسادنا على تنظيف الأكل و تنظيف أجسادنا من السموم، و تخفيف نسبة السكريات التي أراها أنا هي السبب في إلتهامنا للأكل، أي بمعنى لقد لاحظت عندما تكون نسبة السكريات عالية في جسمي، أشتهي آكل السكريات بشكل غير طبيعي و آكل كل شيء يتحول إلى سكر في جسمي، و عندما أبدأ بتنظيف أكلي تقل هذه الشهية، و تزيد شهيتي لكل ما هو أخضر طبيعي ..

تعبنا من كل أنواع الريجيم .. و لنبدأ الآن 

من أين أبدأ .. 

قبل القيام بأي خطوة، يجب أن تتعلم هذه المهارة في كل حياتك، ثقف نفسك، إلا متى نأخذ المعلومات و نتداولها بين الأفراد .. 

إنظروا إلى هذه الأنواع من النظم الغذائية من إستفاد منها..
 كثيرون و صولوا إلى أوزانهم المثالية و ما لبثوا أن زادوا أكثر من السابق .. 
بكل بساطة فهم تداولوا نفس المعلومة دون تثقيف أنفسهم 

الخطوة الأولى " ثقف نفسك "


إقرأ كل ما ماتراه أمامك، لا أحصركم فقط بقراءة الكتب و إنما تصفح كل ما يتعلق بالرياضة و بالغذاء،  سواء كان مصدرها مجلة أو كتاب أو حتى ملحق .. 

أنا بدأت أولا بقراءة الملحق الذي يأتي مع الجريدة، أو من الجريدة نفسها و من ثم بدأت الكتب و بعد ذلك أصبحت أتابع المجلات الرياضية.

نصيحة لا تعتمد على كل ما يكتب في الإنترنت، و خذ منها ما تراه مناسبا و صحيا 

أنصحكم بقراءة هذه المجلات فهي مختصة بالصحة و الرياضة، و إن لم تكن موجودة سأضع لكم رابط المجلة أسفل الصورة 



------


-----




يوميا ستجد المعلومات المناسبة و المدهشة ، و هذه المجلات ستساعدكم أكثر من أي شخص، ستتعلمون من هذه المجلات و الكتب، معلومات كثيرة مثل بعض الأمور التي نعتقد أنها سيئة لكن هي جيدة للجسم، ستتعلم كيف تأكل في المطاعم دون حرمان ..
كيف تتقبل جسمك، كيف تلبس و كل ما يتعلق بك أنت ..

أذكر مرة عند قرائتي لبعض الكتب الأجنبية حول كم مرة تأكل في اليوم ذهلت من المعلومة من 5 إلى 6 وجبات يوميات ..
3 وجبات أساسية و 3 وجبات خفيفة، وتعلمون ما هي آخر وجبة كانت  قبل النوم كان نوع من أنواع الشوكولاتة .. !! 

ذهلت من هذا النظام و هنالك أناس يحرمون أنفسهم من هذه الأمور إعتقادا أنها لن توصلهم إلى هدفهم، مع العلم أن الكاكاو جدا مفيد للجسم، و كلما كان داكنا أكثر كلما كان أفضل للجسم .. 

لذلك ثقفوا أنفسكم، قبل أن يتم تثقيفكم بمعلومات أغلبها خاطئة ..

الخطوة الثانية " تسوق "



إذهب إلى السوق أو أي مركز محبب إليك، و إتجه فورا إلى محلات الرياضة، لا تتسرع في الشراء خذ راحتك، و أنت تتبضع هنالك.

 إستمتع قدر المستطاع و عندما تقوم بالبحث عن المقاس المناسب لك، مثلا كان XXL أنظر إلى المقاس XL  و ردد هذه الكلمة..
" سأصل إليك قريبا "
فقط إستمتع و أنت هنالك، و أعلن التحدي بين المقاسات الآخرى ..

في هذه اللحظة أنت تجوه ذبذبات إلى عقلك، توقظه من نومه و تعلن التحدي، فينتبه عقلك، و يبدأ يبرمج نفسه عند كل قطعة تشتريها .. !!



الخطوة الثالثة" لا تحرم نفسك "


كلنا نحب أن نأكل و نجرب أي نوع من الطعام مهما كانت دسومته، لا نختلف على ذلك، و لكن الآن نحن نبدأ رحلة كل ما تشاء لكن نظفه قبل أن تدخله إلى بطنك هذا هو المطلوب الآن .. 
مثلا
 أن تحب أن تأكل الهريس مع السمن البلدي، لكن كل هريس و إستبدل السمن بزيت الزيتون ..

أنت تحب شرب الشاي الأحمر بعد الأكل، لا مانع إشرب و لكن إنتظر نصف ساعة بعد الأكل، و إستبدل السكر الأبيض بالأسمر ..

أنت تحب الوجبات السريعة، لا مانع و لكن قم بتنظيفه، إذا كان هنالك مشوي فإطلب المشوي، و إن لم يوجد إستبدل المايونيز و الجبن بكثير من الطماطم و الخس .. 

هذا هو مفهو نظف ماتأكله، حتى يتعود جسدك على كل ما هو نظيف ..  و تبدأ التقليل تلقائيا، و هنا عقلك يبدأ بتفضيل هذا التنظيف و يشجع عليه،و سترى بعد ذلك كيف أنك مقبل على كل ماهو أخضر و طبيعي و تبتعد قدر المستطاع عن ما هو غير صحي ..

الخطوة الأخير " إنتبه "

هل أنت الآن مدمن على أكله معينة أو مشروب معين، لا تعرف كيف تقطعه .. 

لا تخف فالأمر سهل جدا، لا تقطعه مرة واحدة قم بمقاطعته بالتدريج .. 

في أيام الرسول عليه الصلاة و السلام لم يحرم الخمر فجأة و إنما على مراحل، حتى تم تحريمه، و الحكمة من ذلك " لك يتعود الناس "

و هذا ما نريده 

مثلا 

أنت مدمن مشروبات غازية تشرب في اليوم ما يعادل 4 علب في اليوم إبدأ هذا الإسبوع بشرب 3 علب، فهذا إنجاز لأنك في هذا الإسبوع إستطعت أن تقلل نسبة السكريات في جسمك، و أسقطت الكثير منها، الإسبوع الثاني إبدأ ب علبتين فقط و حاول أن تستبدلها بمياه غازية أو مياه بنكهات المهم أن تبتعد شيئا ف شيئا .. 

----------------------

لماذا ركزت على هذه البداية، لأن معظمنا لا يعلم أن العقل هو المسيطر على الأكل و الشرب، معتقدين أنها مسألة فم و بطن و حرمان بطوننا من الأكل، على الرغم من أننا نحتاج أن نأكل لنعيش و نتحرك..

عندما تقوم بمنع بطنك و فمك من الأكل، فإن عقلك يثور و يثور عندما يرى كل ما هو لذيذ ، حتى لو لم يكن لذيذا فأنت تراه ألذ من العسل .. أليس صحيحا، أنا مررت بهذه التجربة، و بمجرد أن أتذوق و لو قليلا أبدأ بإلتهام كل ما هو أمامي .. !!



لذلك قم بهذه الخطوات 

ثقف نفسك، فأنت هنا تعرف عقلك على معلومة جديدة، لا يقتنع العقل بأي شيء إلا بالقراءة.
 ثانيا تسوق، عقلك يريد أن يرى بعينه هذا التحدي من خلال شرائك لملابس رياضية جديدة، فهو الآن يبدأ يتأقلم مع المرحلة الجديدةو يعلم أنه الآن بدأ التحدي، كل ما تشاء لكن نظف عقلك، هنا عقلك لا يريد أن يصدم فجأة عندما نقول كلمة ريجيم، على طول نفهم أنها حرمان من الأكل، فهنا يخاف العقل من هذه المرحلة، و لذلك يجب أن أروضه لا أن أقوم بتخويفه و أقول له لا تخف سنأكل ما نشاء و لكن سنقول بتنظيف أكلنا قبل أن أدخله إلى بطني.

 و أخيرا عقلك لا يحتمل أن تقوم بمقاطعت أي منتج قد عودته عليه فجأة،و إنما يريد منك التقليل حتى يتقبل على الوضع فأنت عودته و أنت تتحمل ذلك، كأنك تبعد حبيب عن حبيبته فجأة..
 هذه هي علاقة العقل بالأكل و الشرب، تعامل مع عقلك كما تعامل أي فرد فهو يحس و يتألم و يجوع .. !!

هذه البداية و هي الأهم السيطرة على العقل، و مبروك على كل من إتبع هذه البداية و سيطر على عقله قبل أن يسيطر عليه ..



هناك تعليقان (2):

علايه يقول...

هل فيه امكانيه انه لينك المجلات تفتح في صفحه ثانيه غير صفحتج؟لنه من اسوي كليك عليها تفتح في نفس صفحة مدونتج

بالنسبه لخطوه تسوق، انا الصراحه موب بس كنت اشوف المقاسات الصغيره و أحب فبالي انه بخذها في يوم من الايام

الصراحه كنت اشتريها، انا قياسي XXL و كنت اشتري قياس S ، فالنهايه عرفت اني افكر بطريقه غير عقلانيه و وزعت كل قياسات السمول لاهلي

تدرين حاليا ما اقدر اتسوق ابد،نفسيتي ما تسمح، لنه انا وصلت لقياس لارج و رديت مره ثانيه للاكس لارج، ما عندي مانع ابد اني اخذ قياس اصغر عني،بس ابد ماقدر ارجع و اخذ قياس اكس لارج

فحاليا انا اعاقب نفسي باني مانعه التسوق الين ما ارد لقياس لارج،لعل و عسى يفيد هذا العقاب

AM.SA.CHANNEL يقول...

علايه

هلا و الله
هي ممكن تقدرين تضغطين على رايت كليك على اللينك
و تختارين " open link in new window "

------
أما بالنسبة للتسوق أكبر غلطة كنت تسوينها يا علايه، إنج كنتي تشترين قياس ياخذ شهور طويلة عشان توصليله، و يمكن حتى لو ظعفتي ووصلتي الوزن المثالي قياسج يكون ميديام مب سمول صح أو لا .. ترا الطول يلعب دور و القصر يلعب دور ..

إنتي إذا قياسج XXL لا تفكرين في S، فكري في XL ..

يعني شو الأسهر إنج تعدين مطبه مطبه، أو تعدي 5 مطبات مرة وحدة هاي صعبة ترا، حلاته الشي تتجاوزين حبه حبه .. و كل شي يبدأ من الصفر، و إنتي بتمين تنقزين و تنقزين و ما بتوصلين للي تبينه، عشان جي أقولج ركزي بالشي اللي عقب XXL اللي هو XL وصلتي لهالقياس فكري في L ..

و علايه ليش تاخذين قياس أصغر عنج، بالعكس إستمتعي بكل قياس تلبسينه و لا تتعرين من شكلج أبدا لأنه إذا تعريتي أو إستحيتي ما بتقدرين تكملين..

وشوفي عقابج هالمرة صح، لأنج تطمحين للرجوا إلى لارج، لكن أنا شو أقولج ترا العقل هو المسيطر الرئيسي فإنتي برمجيه، إنج تشترين ثياب رياضة قياس اكس اكس لارج و تشوفين إكس لارج جدام عينج و المرة الياية بتين عشان إكس لارج مب إكس إكس لارج ..

و بالعكس تسوقي وشوفي و قولي أنا بوصل للي أباه، ترا المنع يولد الإنفجار