الاثنين، 4 أبريل، 2011

و بدأ التحدي أنا أو الكيلو


بعد رؤيتي للكيلو " اللي نطر عيوني "، أحسست بإحباط كما شرحت لكم في " صدمة الميزان " .. 

لم أتوقع أن تكون هنالك ردة فعل عكسية و هي أن آكل و آكل لا أعرف ما السبب..
 هل هو جسدي يستسلم للواقع؟
أم هو فمي و بطني يستسلمون؟
أم هو عقلي لم يتعلم بعد درس الميزان و معادلاته الصعبة !!


البارحة كنت آكل و لا أحس بنفسي، لا اعرف و لكن فقط أريد أن آكل، و أنا اعلم السبب لأني لم أتوقع نتيجة الميزان .. و لكن في لحظة تذكرت أنا لدي اليوم التالي حصة رياضية .

و أنا أعلم كل ما زادت نسبة الدهون و السكريات، فإني أتعب في الحصة أكثر، لأن من وجهة نظري أن الدهو و السكريات كل ما زادت في أجسامنا كل ما إبتعدنا عن الرياضة، لأننا بمجرد أن نقوم بالرياضة نتعب و لذلك نحس بالملل .. 





و مثل ما توقعت بالضبط، على الرغم من إني أجيد هذا النوع من الرياضة، لكن بعد مرور ربع ساعة تقريبا، بدأ أحس بتعب و أريد الجلوس وألم شديد في بطني طوول الفترة لم يتوقف الألم.. 

بعد ذلك قررت 

التحدي




أنا أو الكيلو
هل يعقل، أن يهزني كيلوا، رقم يهز كياني كله، بدل أن أثابر أسقط من السلم، و لكن لن أستسلم، و سأعيد ترتيباتي الأولية من جديد و أدرس ما أقوم به بالضبط، و أكتب كل ما قمت به يوميا، حتى أتعلم من أخطائي.




حتى لو بقيت أيها الرقم كما أنت سأعيد ترتيباتي و خططي من جديد حتى أتغلب عليك و مهما طال الإنتظار ف الفرج قريب .. 
و حتى لو لم أنقص كيلوا واحد سأكافح لأني اعلم أن كل ما أقوم به هو مفيد لكل عضو في جسدي، و مفيد لشكل جسدي فهو يغيره أيضا، و كذلك نفسيتي تتغير للأفضل يوما بعد يوم .. 

هذا الموضوع يفترض أن يكون يوم الأحد و ليس اليوم و سأقوم بالوزن يوم الأحد إن شاء الله  .. 
و من الغد سأكتب كل شيء و سنرى هل سيستسلم الكيلو أم سيبقى صامدا ..
أتمنى من كل من يريد المشاركة أن يكتب أيضا هو و يبدأ من اليوم،  فهذه الطريقة ناجحة و أنا جربتها و تتعلم كثيرا منها.. 
و ثانيا هذا الموضوع جاء في وقته، لأن كثيرون يعتقدون أنني فقط أتكلم و لا اعرف ما يعاني منه كل سمين، و ها أنا الآن أعاني و أتحدى .. 
و أتمنى أن تشاركوني غدا يومياتكم أنا بالإنتظار .. 

-------------------------
لأي إستفسار أو إقتراح الرجاء الإرسال على 
dont.send.anything@hotmail.com

ليست هناك تعليقات: